علاج الإدمان بالفن: 15 طريقة للإرشاد و التوجيه النفسي للمدمن و علاجه بالفن

دراسة

إن الإدمان مشكلة متعددة الأبعاد ، فهو مرض اجتماعى يحتل مراكز هامة فى دائرة اهتمام الأطباء و المعالجين النفسيين والأخصائيين الإجتماعيين و رجال القانون و الاقتصاد والتربية و السياسه و الأمن. سواء اعتبرنا المدمنين مرضى أو مجرمين فإن لهم الحق فى العلاج و من الطرق الحديثة لعلاج الادمان هي العلاج بالفن.

و الإدمان بكافة صورة وأشكاله خطر يؤثر تأثيراً مخرباً فى حياة الفرد و الأسرة و المجتمع ، فهو يدمر شخصية الفرد ويهدم الأسرة ويدهور الإنتاج كماً و كيفاً و يسبب خسارة قومية فادحة. و على الرغم من هذا ، فمن السهل الوقاية منه، و من الممكن علاجه فى أغلب الحالات.

ما هو الإدمان

الإدمان هو اعتماد فسيولوجى نفسي، لهفة و اعتياد و تعاطى متكرر لعقار طبيعى أو صناعى (مركب) ، يؤثر على الجهاز العصبى بالتنشيط أو بالتثبيط ، تهدئة أو تسكين أو تخدير أو تغييب أو تنبيه أو تنويم ، و إذا منع أدى إلى أعراض نفسية و جسمية مثل التوتر و القلق و الاكتئاب و التهيج العصبى و فقد الشهية و الأرق و العدوان وغيرها..

و تتعدد طرق تعاطى مواد الإدمان ، و أشيع الطرق هى :

  • عن طريق الفم : كما فى تعاطى الأفيون.
  • الشم : كما فى تعاطى الكوكايين.
  • التدخين : كما فى تعاطى الحشيش.

و يمر المدمن بمراحل رئيسية هى :

  • مرحلة التحمل : مرحلة ما قبل الإدمان.
  • مرحلة التعود : مرحلة الإنذار بالإدمان.
  • مرحلة الإدمان : مرحلة الإدمان المزمن.

أسباب الإدمان

للوقاية من الإدمان و علاجه ، لابد من تعريفة أسبابه و إزالتها ، و تحديد الظروف التى تؤدى إليها و ضبطها و التقليل من آثارها، و من أسباب الإدمان :

  • أسباب حيوية : ومنها أعتماد الجسم على العقار ، و تسمم الجسم بالعقار و ذلك بسبب سهولة صرف العقاقير الطبية.
  • أسباب نفسية : مثل اضطراب الشخصية ، و الإحباط ، و التوتر ، و عدم الاستقرار ، و الاكتئاب ، و القلق ، و الخوف ، و الوساوس ، و الهروب من الواقع ، و الاضطرابات الجنسية ، و المشكلات المتراكمة ، و عدم القدرة على حلها و الهروب بدلا من مواجهتها ، و سوء التوافق ، و الصدمات.
  • أسباب اجتماعية : مثل الصحبة السيئة التى تستخدم الضغط و الإغراء و التيسير ، و التضليل، و حب الاستطلاع و التجريب ، و التقليد ، و ضغط العمل ، و المغايرة ، و البحث عن المتعة ، ووقت الفراغ غير المرشد (اللهو و التسلية) ، و ضعف الإشراف و الرقابة على طلاب المدارس و الشباب فى الأندية ، بيئة الإدمان ، ووفرة مواد التعاطى ، و المشكلات الزواجية ، و تفكك الأسرة ، و الإنفصال ، و غياب الوالد ، و نقص الرقابة الأسرية و غياب القدوة ، و السلوك المضاد للمجتمع ، و السلوك الإجرامى.
  • أسباب أخرى : مثل عدم الالتزام بالقيم الدينية و الأخلاقية ، و الفشل الدراسى ، و البطالة ، و المشكلات المهنية ، و نشاط عمليات التهريب.

شخصية المدمن

تتميز شخصية المدمن بأنها شخصية مستعدة للإدمان ، غير ناضجة ، و مريضة جنسياً-في حالات كثيرة- ، و متقلبة انفعالياً ، و عدوانية ، و انطوائية ، و قلقة ، و اكتئابية.

ومن آثار الإدمان:

  • جسمانياً:

    تلف الجهاز العصبى ، و اضطراب الحواس ، و اضطراب الإدراك ، و أمراض الجهاز الهضمى ، و أمراض الجهاز الدورى ، أمراض الجهاز التناسلى ، و يصل الحال أحياناً إلى الشلل او الوفاة.

  • نفسياً:

    اضطراب الوظائف العقلية و منها الخمول و النسيان و اضطراب التفكير و السلبية و الانطواء و القلق و الخوف و الاكتئاب.

  • إجتماعيا:

    الإهمال و تفكك السرة و الجريمة و العنف و الانحراف الجنسى ، و البطالة و انخفاض الإنتاجية و السلوك الإجرامى و الدعارة.

العلاج النفسى للإدمان

يفيد العلاج النفسى بطرقة المختلفة مثل العلاج السلوكى و العلاج الدينى و العلاج بالعمل و العلاج البيئى و الاجتماعى و الترويجى. و تلعب الرعاية الاجتماعية المصاحبة أثناء العلاج و اللاحقة له دوراً هاما أيضا. فمن المهم علاج مصاحبات الإدمان مثل الاكتئاب و الفصام و السيكوباتية أو أى اضطراب آخر.

علاج الإدمان بالفن

يمكن علاج إدمان المخدرات بالفن ، حيث يستخدم المريض مخيلاتة و إبداعاتة ليعبر عما بداخلة من أحاسيس و مشاعر لا يقدر التعبير عنها بالكلام ، لأسباب كثيرة منها الخجل لما هو علية أو محاولة الهروب من المواجهه للخطر الذى قد وصل إلية المدمن بسبب إدمانه ، أو عدم الشعور بالراحة فى التعبير بالكلام أو غيرها من الأسباب التى تخص كل مدمن على حدى. فالأنشطة الفنية وسائل للدخول في أعماق النفس البشرية ووسائل للتنفيس عن مكنونات هذه الأعماق من معاني وأفكار ومشاعر.

فإن الفن الذي يقدمه المدمن يتضمن عملاً شخصياً يعكس فلسفة وخصائص المميزة فيه، فهو يعطي صورة للذات، ويعكس الخلفية الأسرية التي جاء منها الفرد، ويعكس الهوية الذاتية للمريض المدمن، كما أن هذا الفن يؤدي إلى حدوث مواجهة بين المدمن وعمله الفنى بمعنى لماذا رسم هكذا لماذا استخدم اللون الأحمر وليس الأخضر… الخ، وهنا يستطيع المريض أن يكون أكثر تبصراً بذاته بعد أن يجيب على هذه الأسئلة.

فمشاعر الفشل المستترة والإحباطات المكبوتة تعبر عن نفسها بهذه الطريقة فالفن أداة تطهيرية تخلص الفرد من أسباب انزعاجه وقلقه وحل صراعاته، خاصة إذا استطاع المرشد أن يوفر الفرصة والأداة الفنية المناسبة كي يواجه المريض ذاته ويكشف عن خباياها وهذا من شأنه أن يعدل أو يغير في الشخصية لتحقيق النماء النفسي السوي و التعافى من الإدمان، وعلى أية حال قد لا يستطيع الفن أن يحل صراعات الفرد نهائياً بل قد يعمل على تخفيض المشاعر السلبية الناشئة بسبب هذه الصراعات وبالتالى الإقلاع عن المخدرات، وبالطبع يستخدم الفن فى العلاج بجانب العلاج الفزيائى فلا يمكن للعلاح النفسى بالفن علاج المدمن نهائياً بمفردة.

 

و يوجد العديد من أنواع الفن الذى يستخدم لعلاج الشاب المدمن و هى :

1- الرسم

2- النحت أو عمل قطعة فنية بالطين أو الصلصال

3- الرقص

4- التمثيل

5- الموسيقى

6- التلوين

7- عمل لوحة فنية

8- اللعب بالرمال

9- أعمال الخياطة

10- السيكودراما (التمثيل النفسي المسرحي)

فإن جميع هذه الأنشطة الفنية تعكس الحالة الانفعالية التي تسيطر على المدمن، مما يجعل المرشد المعالج بوضع يدة على أسباب المشكلات أو الظروف التي دعت لحدوث هذا الإدمان.

كثير من المدمنين يصعب عليهم إيجاد الكلمات للتعبير عن مشاعرهم و أحاسيسهم و ما يدور بداخلهم وهنا يأتى دور الفن للتعبير على ما هو بداخل المدمن. و يمكن للمعالج أستخدام الفن التشكيلى لمعرفة المريض من المقابلة الأولى بدلاً من الكلام ليتعرف على المدمن بطريقة سهلة فبهذة الطريقة سيغنى الفن عن محادثة عميقة بين المعالج و المدمن.

و يمكن أن يستخدم الفن كطريقة لفتح باب العلاقة بين المعالج و المريض ، حيث يمكن للمعالج أن يتكلم مع المدمن عن الفن الذى قام بة و يسألة عن سبب اختياره لهذة الخطوط مثلاً أو الألوان أو خامة التى استخدمها ، و بهذا يبدأ المدمن الكلام مع المعالج بطريقة غير مباشرة.

و يكون الفن طريقة للمدمن للتعرف على نفسه و على ما بداخله و ليعترف بأنة مريض و يحتاج هذا العلاج للإقلاع من الإدمان، أيضا بالفن يسهل على المريض المدمن أن يعبر عن ما بداخلة و احاسيسة فى حالة كان العلاج جماعى و محاط بمجموعة أشخاص مدمنين و مرضى مثلة و يحتاجوا العلاج. يمكن للفن أن يكون طريقة تعرف هذة المجموعة على بعضها و خلق حوار بينهم.

 

العلاج عن طريق الفن هو الطريقة الصحية العقلية التي يمكن أن تساعد المدمن بهذة الطرق :

1- عن طريق حل المشاكل العاطفية.

2- من خلال بناء الثقة بالنفس، و تساهم في أن يدرك الفرد ذاته من جديد ويتعرف على قدراته المعرفية الإبداعية.

3- من خلال تشجيع الوعى الذاتى.

4- عن طريق الحد من القلق.

5-  تطور المهارات الإجتماعية.

6-  تقليل أنكار المدمن بأنه مدمن.

7- من خلال زيادة الدافع للمريض للتغير.

8- توفير منفذ أمن للمشاعر المؤلمة.

9- يقلل من الخجل من الإدمان و تحويلة لحافز للتوقف و العلاج منة.

10 – إن الفن التشكيلى طريقة طبيعية للتعبير عن مشاعر المدمن، كما أنها طريقة مقبولة اجتماعياً وسهلة التنفيذ، فالعواطف والانفعالات تجد طريقاً سهلاً للتعبير عنها خلال الأنشطة الفنية فهي متنفسات بناءة.

 

برنامج مقترح لعلاج مدمنين المخدرات نفسياً بالفن

سيقدم العلاج نفسياً بالفن لمدمن المخدرات بالتعامل مع المدمن بعدة طرق لعلاج الكثير من الجوانب النفسية فى شخصيته.

1- مرحلة تحليل شخصية المدمن : يبدأ المرشد بتحليل شخصية المدمن و رؤيتة لنفسه و ذاته و رؤيته لما حولة و يبحث المرشد عن السبب الذى جعلة يتجة لإدمان المخدرات.

2- مرحلة حل المشكلات التى أوصلت الشخص للهروب منها و التجاة للإدمان : سيتجة المرشد لعلاجة و حل مشكلات المريض نفسياً بالفن ، و تغيير رؤيته لنفسه.

3-مرحلة تقويم شخصية المريض : يعمل المرشد على تكوين شخصية المريض من جديد و ينمي بداخلها الجانب الأسرى و الدينى و القيم الأجتماعية و الأخلاقية و يرشده عن كيفية اختيار الرفاق و الصحبة الحسنة ، و كيفية الوصول للهدف والمقاومة و عدم اللجوء للهروب من الواقع، و ان يجعل الفن الشخص الذى كان مدمن شخصاً ذو أهمية و له هدف داخل المجتمع و يعرف كيفية توظيف وقت الفراغ و الأهتمام بصحته و له أهداف يسعى إلى تحقيقها.

و كل هذا عن طريق برنامج يقوم بتحضيره المرشد لعلاج مدمن المخدرات نفسياً بالفن كالتى :

  • فنيات الرسم

    1- أقلام التلوين

    أن يحضر المرشد مجموعة من الأقلام للتلوين و الأوراق ، و يطلب من المريض (المدمن) أن يرسم موقف مهم بالنسبة له ، او حلم يحلم به ، أو أعمال يقوم بها مع أسرته، دون أن يبدى المرشد أى أقتراحات حول تفاصيل الرسمة أو الألوان المستخدمة ، و بهذا سيرى المدمن أحلامه التى يحلم بتحقيقها ، و الأوقات السعيدة التى كان يقضيها مع عائلتة قبل مشكلة الإدمان و تكون الرسمة حافز له للشفاء ، و فى نفس الوقت يرى المعالج المريض و يعرف أحلامة و يساعده فى تحقيقها.

    2- أقلام حبر ملونة

    أن يجهز المرشد للمريض أقلام حبر ملونة و لوحة و يطلب منة أن يرسم لوحة تعبر عن ضغوطاته و قلقه و مخاوفه ، و بالقلم الحبر لكى لا يتردد فى الرسم و لأن القلم الحبر لا يتم محوه ، و لأن القلم الحبر حاد الأستخدام فيعطى المدمن الراحة لمساعدة الخامة فى إخراج مخاوفه و أحاسيسه الداخلية فى اللوحة.

    3- أقلام رصاص

    أن يحضر المرشد أقلام رصاص بأسماك مختلفة و يطلب من المريض أن يرسم مجموعة من الخطرط ، وبقلم رصاص ليعطر المرشد الفرصة للمريض بمحو الخط الخاطىء و رسم خط أخر ، و بعد ذلك يفسر المرشد له معنى هذة الخطوط ليقرأ نفسه و يعرفها و يعمل على إصلاحها.

    4- الألوان المائية

    أن يعطى المرشد ألوان مائية و ورقة للمريض و يطلب منه أن يقوم بعمل كارت لترسله لشخص معين و لكن فى الحقيقة لن ترسله فارسم و قل ما تريد فية. هذا الاسلوب يساهم فى حل مشكلات المريض من اشخاص أخرى و بهذا يرتاح المريض لأنه أخرج ما بداخله من جرح و حزن.

    5- الرسم فى الظلام

    أن يحضر المرشد أقلام و ورقة للمريض و يطلب منه أن يرسم و قبل وضعة للقلم فى الورقة يقوم المعالج بإغلاق النور بعد تنبيه المريض بالطبع، و بهذا يرسم المريض فى الظلام حتى لا يدرك ما يرسم بل يرسم شعوره ، وهذا سيسيطر على إضطراب الشخصية لدى المدمن ، فكثير ما يعانى مدمن المخدرات من الإضطراب فى شخصيتة نتيجة الإدمان.

    6- الرسم بالألوان على ورقة كبيرة مثبتة على الحائط

    أن يتم ترتيب المكان بحيث يعلق المرشد ورقة كبيرة جداً على الحائط و يعطى المريض ألوان ليرسم و يلون لحظة كان يحب أن يعيشها مع عائلتة ، و عندما يبدأ المريض التعب من كبر الرسمة يطلب المعالج من عائلته الإنضمام إلية ليكملوا الرسمة معاً و بمساعدة بعضهم البعض ، و بهذا يشعر مدمن المخدرات بقيمة العائلة من الموقف الذى يرسمة و مساعدتهم له على إنجاز هذا العمل و تشجيعهم له سيعطية قوة و اسرار ، و سيعرف مدى أهمية العائلة فى حياة الفرد.

    7- الرسم و التلوين بأصابع اليد

    أن يعطى المرشد للمسترشد ألوان جواش و ورقة بحجم 50*70سم و يطلب منه الرسم و التلوين بأصابع يدة لموقف مر به و يهرب من مواجهته ، و بهذا يحس المسترشد مدمن المخدرات بذاته و مدى تأثيره و أنه قادر على التغيير و كل هذا بسبب شعورة باللون و الرسم بأصابع اليد و أنة المتحكم الأول و الوحيد فى الموقف الذى يرسمه. فالمدمن يمر بمشاكل كثيرة فى حياته و يحلها بالهروب و اللجوء إلى الإدمان.

    8- الرسم بالألوان لخسارة خسرها فى حياته

    يطلب المعالج من المريض أن يرسم خسارة خسرها فى حياته ، و تكون عادة شخص فقدة نتيجة تعاطى المخدرات ، فمعظم المدمنين يفقدوا صديق عزيز عليهم يتعاطر المخدرات مثلهم ، و عندما يرسم هذا الصديق فإنه ينفس عن حزن دفين بداخلة.

  • اختيار اللون

    أن يضع المرشد للمسترشد ألوان كثيرة بدرجاتها و يطلب منه ان يختار الألوان التى تشعرة بالهدوء ، ثم يسأل المرشد المسترشد سبب احساسة بالراحة لكل لون من الألوان التى اختارها ، مثلاً بماذا ذكره هذا اللون ليجعلة مرتاح له، و هكذا.

  • أستخدام الصلصال أو الطين

    1- أن يحضر المرشد صلصال أو طين و يطلب من المريض أن يقوم بعمل تمثال عن الغضب بداخلك و بهذا يجسد المريض الغصب بداخلة لشىء ملموس يخرج فية كل غضبة .

    2- أن يطلب المرشد من المسترشد عمل تمثال لنفسه فى أحسن صورة ، أى عمل تمثال لنفسه بالشكل الذى يحلم أن يرى نفسه فيه، و هذا سيكون بمثابة الهدف الذى يسعى إلية المريض.

  • الرسم على الرمل

    يجهز المسترشد للمرشد طاولات بها جزء كبير عميق من الأعلى و ممتلىء بالرمال، و يطلب منه أن يرسم فى الرمال ، و بهذا يشعر بالراحة خلال الرسم و السعادة حيث تلامس أصابعة الرمال و يشعر بمدى تأثيره فى شكلها و هذا يقلل من إحباط المدمن.

  • الرسم بالكولاج (Collage)

    1- يعطى المرشد العديد من المجلات و الجرائد و مقص و صمغ و ورقة ، و يطلب من المسترشد أن يقوم بالقص و لزق على الوجه شىء يوضح إحساسه الحالي من المقصوصات التى قصها من المجلات و الجرائد ، و بهذا يعرف المرشد إحساس المسترشد و يعالجه و يسهل على المسترشد التعبير عن أحاسيسه الداخلية بدلاً من الكلام.

    2- بإستخدام المجلات و الجرائد يطلب المرشد من المسترشد عمل لوحة تعبر عن لحظة حلوة عاشها المريض، عن طريق القص من المجلات و اللزق على الورقة لتكوين اللحظة.

  • أستخدام البالون و الأقلام

    عادة ما يشعر المدمن بالكتئاب ، فالإدمان يصحبة الشعور بالحزن و الأكتئاب و العصبية و غيرها ، فيمكن للمعالج أن يجهز للمريض بالون من الهيليم و بعض الأقلام ، و يطلب من المريض رسم أو كتابة الشىء الذى يصيبة بالإكتئاب ثم يتركها تطير مع الهواء بعيداً حتى تختفى عن نظرة ، و بهذا يشعر المدمن بأنه يبعد عنه الأشياء التى تصيبه بالإكتئاب و الطاقة السلبية.

  • الإستعانة بالموسيقى

    يمكن للمعالج إستخدام الموسيقى فى تقليل توتر المريض حيث أن الموسيقى تعطى المريض الإحساس بالراحة عند سماعة للموسيقى حيث أن المدمن كثيراً ما يشعر بالتوتر نتيجة تعاطى المخدرات ، فيطلب المعالج من المريض الرسم و هو يستمع للموسيقى ، و هذة طريقة فعالة لتقليل توتر مدمن المخدرات.

    و يمكن ان يطلب منه ان يرسم مكان يشعر فية بالطمأنينة ، فالموسيقى ستسيطر على أحاسيسة و تجعلة يرسم المكان براحة و تامل.

  •  السيكودراما (التمثيل النفسى المسرحى)

تعد السيكودراما من أشهر أساليب الإرشاد الجماعى، فهى عبارة عن تمثيل المدمن لقصة عادة تدور حول خبرات مثل خبرات العمل الماضية، و الخبرات الحاضرة، و الخبرات المستقبلية التي يخافها ويحتمل أن يواجهها المريض في المستقبل القريب.

1- فيمكن أستخدامها فى العلاج بالفن من الإدمان، عن طريق عمل تعبير تمثيلى أو تصوير تمثيلي  لمشكلات المدمن النفسية فى شكل تعبير حر أمام مجموعة مرضى مدمنين مثله يتيح فرصة للتنفس الإنفعالى التلقائى أو أن يرى ذاته بمعنى أوضح ، فالمريض يعبر فى حرية تامة فى موقف تمثيلى عن اتجاهاته و دوافعه و صراعاته و احباطاته، بما يؤدى إلى تحقيق التوافق و التفاعل الإجتماعى و رؤية مشاعر الأخر.

2-يمكن للمعالج (المرشد) بعمل قصة ليمثلها المجموعة مع بعضهم البعض، و يترك لكل مريض اختيار الدور الذى يريد ان يلعبه، و يمثل كل مريض الشخصية التى أختارها من منظوره الخاص، و بهذا يرى المسترشد معاناة المريض و رؤيته للموقف و بهذا يعرف دواخل المريض و يحللها.

للمزيد من المعلومات يمكن تصفح بعض مواقع المراكز التي تقدم العلاج النفسي للأدمان بالفن: 1 / 2

إقرأ أيضاً على كيف