17 نصيحة للمرأة الحامل يجب اتباعهم لحمل آمن و صحي

المرأة و الطفل

لعل مرحلة الحمل من أجمل وأحلى الفترات التي يمكن أن تمر بها كل امرأة، تتسيد فيها مشاعر السعادة والغبطة والحماسة لاستقبال عضو جديد في العائلة، المولود الجديد، ورغم هذا الجانب المفرح في هذا الحدث، لايجب على المرأة الحامل أن تغفل سلامتها الصحية كامرأة حامل، فالأمر لا يتعلق بها لوحدها بل مرتبط بجنين في أحشائها يتأثر صحيا ونفسيا بكل شيء يصيبها أو تتأثر به.

قد تتخوف بعض السيدات من عدم نجاح عملية الولادة او مواجهة مشاكل صحية، لكن لاداعي أبدا للتخوف فالأمر بمنتهى البساطة، كل ما عليك هو اختيار نظام غذائي مناسب للحامل، والإبتعاد عن كل ما قد يؤثر على صحتك الجسدية والنفسية على حد سواء.

ولتغطية شاملة لهذا الأمر ندعوكي سيدتي الحامل لتتصفحي أدناه أهم النصائح والإرشادات التي ستؤدي بك إلى بر الأمان.

1. تناول الفيتامينات

حتى قبل أن يحصل الحمل وفي محاولاتك للإنجاب، ستكون خطوة ذكية منك تناول الفيتامينات، لأن الحبل العصبي لطفلك، الذي يصبح دماغ وحبل شوكي، يتطور خلال الشهر الأول من الحمل، لذلك من المهم أن تحصلي على العناصر الغذائية الأساسية مثل حمض الفوليك والكالسيوم والحديد منذ البداية.

تتوفر الفيتامينات السابقة للولادة في العادة في معظم متاجر الأدوية، أو يمكنك الحصول عليها عن طريق وصفة طبية من طبيبك، إذا كان تناول هذه الفيتامينات يشعرك بالإسترخاء التام، حاولي أخذها ليلا أو مع وجبة خفيفة.

2. ممارسه الرياضه

إن كنت من المداومات على الرياضة قبل حصول الحمل تأكدي أن حملك لا يعتبر أبدا عائقا وعذرا لتوقفي نشاطك الرياضي، بل العكس، الإبقاء على الحركية والنشاط أمر لا بد منه بالنسبة لمعظم الامهات.

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تساعدك على السيطرة على وزنك، وتحسين الدورة الدموية، وتعزيز مزاجك، وتساعدك على النوم بشكل أفضل.

اليوغا، السباحة، والمشي كلها أنشطة قد تبدو لك منهكة وأنت حامل، لكن تأكدي من التحقق مع الطبيب أولا قبل البدء في أي برنامج للتمارين الرياضية.

خصصي مدة 30 دقيقة لممارسة الرياضة تقريبا كل يوم، وطبعا استمعي لجسدك ولا تجهديه!

3. ثقفي نفسك

حتى لو لم يكن هذا هو طفلك الأول، حضور فصل الولادة سيساعدك على الشعور أكثر بالإستعداد للولادة، ليس فقط سيكون لديك فرصة لمعرفة المزيد عن الولادة ورعاية الرضع، ولكن يمكنك أن تسألي الأسئلة المحددة التي تجول ببالك دون أي حرج.

اقرأي أيضاً: 10 أطعمة مفيدة للحامل في الشهور الأولى و خلال فترة الحمل

4. ممارسة تمارين كيجل (Kegel Exercise)

تمارين الحمل

تمارين كيجل تعني بتعزيز عضلات قاع الحوض، والتي تدعم المثانة، والأمعاء، والرحم، إذا طبقت بشكل صحيح، يمكن أن تساعد على جعل الولادة أسهل ومنع المشاكل في وقت لاحق مع سلس البول.
إليك كيفية القيام بذلك على النحو الصحيح:

– ممارسة الضغط كما لو كنت أوقفتي تدفق البول عند استخدام الحمام.

– عقد لمدة ثلاث ثوان، ثم الاسترخاء لمدة ثلاثة.

– تكرر 10 مرات.

5. تغيير الأعمال المنزلية

حتى المهام اليومية مثل تنظيف الحمام أو غسل الأواني وترتيب البيت، يمكن أن تصبح محفوفة بالمخاطر في فترة حملك، كالتعرض للكيماويات السامة، رفع الأشياء الثقيلة، وملامسة الأشياء التي تعتليها البكتيريا، لكونها ستضرك أنت وطفلك.

هذه أهم الأعمال المنزلية لتتجنبيها:

– رفع أحمال ثقيلة
– تسلق سلالم
– استخدام المواد الكيميائية القاسية
– الوقوف لفترات طويلة من الزمن، وخاصة بالقرب من موقد ساخن.

ولا تنسي غسل يديك جيدا بعد التعامل مع اللحوم النيئة.

6. تتبع زيادة الوزن عندك

معروف أنه في فترة الحمل تزداد المرأة في وزنها، وهناك من تكسب وزنا مضاعفا يصعب التخلص منه بعد الولادة، لكن في نفس الوقت انخفاض الوزن في الولادة يمكن أن يشكل خطرا عند وضع الطفل، كما وهو سبب رئيسي لمشاكل النمو عند طفلك، لذلك من المهم مراقبة وزنك وتتبعه باستشارة مع طبيبك.

7. تسوق الأحذية

الآن أصبح لديك عذر مثالي لشراء الأحذية، لكن هذه المرة العذر صحي ومبرر، لأنه في فترة الحمل ومع زيادة الوزن، يحدث ثقل على القدمين، الأمر الذي يستدعي منك اختيار صحي ومناسب للحذاء لتتجنبي آلام القدمين وانتفاخ الكاحلين.

8. تعديل نظام الاستحمام الخاص بك

الحمل هو دون شك وقت الدلال، لكن عليك أن تكوني حذرة، تجنبي الساونا التي يمكن أن تجعلكي محمومة، وفي أحواض المياه الساخنة ينصح بالجلوس فيها من 10 إلى 20 دقيقة.

من المهم كذلك أن تعرفي أن بعض الزيوت الأساسية يمكن أن تسبب تقلصات الرحم، وخصوصا خلال الثلث الأول والثاني، لذلك تحققي مع طبيب التدليك الخاص بك للتأكد من أن تستخدم الوسائل الآمنة لك ولحملك.

على قائمة المحرمات عليك في الحمل: زيت العرعر و زيت إكليل الجبل.

9. تناول الأطعمة الغنية بحمض الفوليك (Folic Acid)

يقول أحد الخبراء أن حمض الفوليك أمر حاسم من أجل التطور السليم للأنبوب العصبي للطفل (وهو يغطي الحبل الشوكي)، كما أنه عامل حيوي لإنشاء خلايا دم حمراء جديدة، وتناول الأغذية المدعمة بالفوليك قبل حدوث الحمل أمر في غاية الذكاء والحكمة منك.

من الأطعمة الغنية بالفوليك: الحبوب المقواة والهليون والعدس والبرتقال وعصير البرتقال.

10. تناول الفاكهة

يوصي معظم الأطباء الحد من الكافيين خلال فترة الحمل، لأنه يمكن أن يكون لها آثار ضارة عليك والطفل، وبالمقابل يفضل أن تظل الحامل حاملة معها صحن الفواكه، فحسب اختصاصي التغذية فرانسيس لارغيمان روث؛ السكريات الطبيعية في الفواكه مثل الموز والتفاح يمكن أن تساعد في رفع مستويات الطاقة.

11. أكل وجبات الأسماك

في دراسة أجريت عام 2007 على أكثر من 12،000 طفل، وجد الباحثون أن الشباب الذين تناولت أمهاتهم الأسماك خلال فترة الحمل كان عندهم منسوب المهارات في الحركة والاتصال أعلى من أولئك الذين لم تأكل أمهاتهم الأسماك.

وهذا يرجع إلى احتواء الأسماك على نسب مرتفعة من أوميغا 3S، الذي يعنبر عنصر غذائي حاسم لتطوير الدماغ.

لكن بالمقابل ينصح الأطباء المرأة الحامل  بتجنب أنواع معينة من الأسماك لاحتوائها على الزئبق الذي يمكن أن يكون ساما على طفلك، كسمك أبو سيف، سمك القرش، سمك الماكريل، والبلاط.

12. وضع واقي من الشمس

واقع كونك حاملا يجعل بشرتك أكثر حساسية لأشعة الشمس، وأكثر عرضة لحروق الشمس والكلف، والبقع السوداء، وهنا تكمن الأهمية البالغة لواقي الشمس والقبعات والنظارات الشمسية.

13. السفر والإستمتاع

يقول خبراء من مايو كلينيك أن منتصف فترة الحمل، ما بين 14 إلى 28 أسبوعا، عادة ما يكون أفضل وقت للسفر، لكن من المهم دائما استشارة طبيبك الخاص قبل أي خطط سفر، لتعرفي كيف تتعاملي مع أعراض الحمل وتتجنبي مشاكل كالإجهاض والولادة المبكرة.

كما ويجب التأكد من أن شركة الطيران لا تفرض قيودا أو شروطا على المرأة الحامل.

14. لابأس في الإنصياع لبعض شهواتك في الأكل

لكن ليس يوميا! في فترة الحمل كل سيدة وما تشتهيه من المأكولات والأشياء التي قد تصل أحيانا إلى حد الغرابة، وهو أمر عاطفي يحدث مع جل الحوامل، يجب فقط التعامل مع هذا المعطى بحذر وتجنب المأكولات التي قد تضر بك وطفلك حتى لو كنت تشتهينها لدرجة كبيرة.

من الأطعمة التي يفضل تجنبها: اللحوم الخام أو غير المطبوخة أو البيض، جبن الفيتا، وأنواع أخرى من الجبن غير المبستر وشاي الاعشاب.

15. الترفيه عن النفس

قد تعتقد المرأة الحامل أن لا وقت لديها للإستمتاع وهي حامل، لكن تأكدي أنه بمجرد قدوم الطفل سيكون لديك أقل وقت لعيش لحظات ثمينة مع نفسك، لهذا وخلال فترة حملك لابأس في تدليل نفسك بحصص مانيكير وقضاء ليلة مع الفتيات، أو مجرد أخذ نزهة هادئة، هذه الأمور قادرة على أن تمنحك الاسترخاء وتزيل التوتر .

16. معرفة الوقت المناسب لاستدعاء الطبيب

أن تكوني حاملا يمكن أن يكون مربكا، وخاصة إذا كانت تلك المرة الأولى، وحسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، يكون استدعاء الطبيب ضرورة إذا كان لدى الحامل هذه الأعراض:

– ألم من أي نوع
– تشنجات قوية
– نزيف مهبلي أو تسرب السوائل
– الدوخة أو الإغماء
– ضيق في التنفس
– خفقان القلب
– غثيان مستمر وقيء
– مشكلة المشي (تورم المفاصل)
– انخفاض النشاط من قبل الطفل

17. الحصول على قسط كافي من النوم

مع تقدم الحمل وزيادة حجم الرحم، قد تجد الحامل صعوبة متزايدة للحصول على راحة في السرير، وأفضل وضعية نوم لها هي النوم على جانبها خاصة الجانب الأيسر فهو جيد بشكل يسمح لأقصى قدر من تدفق الدم إلى الجنين ويحسن وظائف الكلى عند الأم.

المصادر: 1

إقرأ أيضاً على كيف