ولادة جديدة: 15 نصيحة للتعامل مع المولود في أيامه الأولى

المرأة و الطفل

ولادة طفل قد يجلب الكثير من السعادة لحياة أي زوجين، بل ويمنح لها معنى أكثر، لكن الإشكال الذي يطرح خاصة عند أم جديدة في ولادة أولى لها، هو جهلها وعدم إلمامها الشامل بطريقة التعامل مع المولود الجديد، من معرفة حاجاته، وتدبر المواقف التي تكون جديدة عليها وقد تجد معها صعوبات كثيرة.

لاشك أن كل سيدة حامل وقبل وضعها تحلم بطفلها لعدة أشهر: ما سيبدو عليه، وشكله، وتصرفاته، لكن من المهم أن تخصصي تفكيرك كذلك لتعلم كيفية التعامل مع المواليد حديثي الولادة، وما ستحتاجين إلى معرفته لرعاية لنفسك وكذلك طفلك في تلك الأسابيع الأولى.

1. الطريقة الصحيحة لحمل المولود

الأطفال حديثي الولادة تكون رقابهم مرنة جدا، و العضلات لم تتطور بشكل صحيح بعد فهي تبدأ في التطور خلال الأشهر القليلة الأولى، ولكن حتى ذلك الحين الآباء والأمهات يجب أن يكونا دائما على يقين من دعم عنق الطفل أثناء حمله بين الذراعين، لأن تحرك  الرأس بطريقة غير منضبطة قد يضر بدماغ الطفل.
كما أن دعم الرأس والرقبة يسهل عليك حمل طفلك.

2. مساعدة المولود على التجشؤ بعد الرضاعة الطبيعية

بعد أن رضاعة الطفل طبيعيا من المهم مساعدته على التجشؤ لتحرير نظام الهواء الزائد الذي يأخذه أثناء الرضاعة الطبيعية، عدم تجشؤ الرضيع سيشعره بعدم الارتياح وقد يؤدي إلى ألم المغص.
لمساعدة الرضيع في هذه العملية يكفي أن تقوم الأم بحمله ووضعه مستقيما على جهة كتفها والربت على ظهره بشكل خفيف.

3. حمام الطفل حديث الولادة

الطفل حديث الولادة خصصي له حمام الإسفنجة فقط، حيث تقوم الأم بالمسح بشكل لطيف على بشرة الطفل مع استخدام ماء فاتر، في انتظار سقوط الحبل السري المتبقي ومنحه حينها حماما حقيقيا.
قد يستغرق سقوط الحبل من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

4. جعل الطفل ينام على الظهر

حتى لو كان لقيلولة قصيرة خلال النهار، من المهم وضع الطفل في وضعية نوم آمنة، مريحة وصحية وهي النوم على الظهر، وضعية النوم هذه أوصت بها الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، لأنها تقلل من خطر متلازمة موت الرضع المفاجئ (سيدس).

بعد التأكد من نوم الطفل على ظهره يجب الحرص على كشف وجه الطفل ورأسه أثناء النوم، و الإحتفاظ ببطانيات وأغطية أخرى بعيدا عن فم طفلك وأنفه.

عند وضع بطانية على الطفل أثناء النوم، تأكد من أن أقدام الطفل في الجزء السفلي من السرير والبطانية ليست أعلى من صدر الطفل، بشكل تكون فيه البطانية مدسوسة في جميع أنحاء الجزء السفلي من فراش السرير بحيث لا تنزلق حتى وجه الطفل.

5. تغيير الحفاضات في الوقت المناسب

من المهم مراقبة حفاضة طفلك كل حين وعدم الانتظار حتى انتشار الرائحة الكريهة وتغييرها، فالحفاض المبلل يمكن أن يجعل الطفل عرضة للعدوى وكذلك حكة وطفح جلدي مؤلم. وبالتالي، ضروري فحص حفاضات الطفل من وقت لآخر.
ملاحظة:  قبل تغيير حفاض الطفل، من المهم التأكد من أن لديك جميع المستلزمات التي تحتاجينها في متناول اليد حتى لا تضطري إلى ترك طفلك دون مراقبة على الطاولة المخصصة لتغيير الحفاض دون مراقبة.

6. الحفاظ على نظافة اليدين لمنع نقل العدوى للطفل

بحكم أن الأطفال حديثي الولادة لديهم أجهزة مناعة ضعيفة وتكون عرضة جدا للعدوى، من المهم الحرص على تطهير وتعقيم اليدين، خاصة الأم لكونها على اتصال دائم مع مولودها.
يجب الحفاظ على اليدين نظيفة تماما قبل التعامل مع الطفل، وخاصة بعد تغيير الحفاضات، كما أن اعتماد مطهر اليد مفيد في الواقع، فإذا كان طفلك يبكي ولم يكن لديك الوقت لغسل يديك قبل تهدئة الطفل، يمكنك استخدام المطهر.

7. تدليك كامل لجسم الطفل

التدليك الكامل للجسم مهم للطفل حديث الولادة فمن شأنه أن يحسن نوعية نوم طفلك وكذلك تعزيز الاسترخاء وتقوية جهاز المناعة.

التدليك بشكل لطيف يشجع حتى على تطوير المرونة والتنسيق، ويحسن تدفق الأوكسجين والمواد المغذية إلى الخلايا، كما سيشكل بين الأم وطفلها أساس المحبة، والتواصل المفتوحة.

أعط طفلك تدليك كامل للجسم 2 أو 3 مرات في اليوم ويمكن أن يستمر من 10 إلى 30 دقيقة، وإذا كان ممكنا، تعرض طفلك لأشعة الشمس في الصباح الباكر بعد التدليك سيكون مفيدا جدا له لكون أشعة الشمس تحمل فيتامين (د)، المعروف بفوائده لتطوير العظام.

8. تطبيق مرطب لبشرة الطفل

الطفل وبعد للولادة سيكون مفيدا لليونة بشرته ترطيبها بكريم مرطب للأطفال، وتكمن أهمية هذه النصيحة في كون معظم جلد الأطفال عرضة للجفاف والتشقق في أي وقت من الأوقات بسبب التعرض للهواء بعد بقائه غارقا في السائل في الرحم لمدة تسعة أشهر.

9. عدم هز الطفل بتاتا

يجب الحرص الشديد على عدم هز المولود الجديد، لأن ذلك من شأنه أن يسبب النزيف في الدماغ وحتى الموت.
المولود الجديد ليس جاهزا للعب أو التعامل معه لهذه الحركات التي لا يتحملها بعد جسمه الصغير والهش، حاول دغدغة أقدام طفلك أو ضربة بلطف على الخد، لكن لا تقم أبدا بهزه، وتأکد دائما من تثبیت طفلك بشکل آمن في الناقل أو العربة أو مقعد السیارة عد الولادة.

10.  لا تقبل الزائرين إلا عندما تكون مستعدا

قم بخلق بعض القواعد الخاصة بالأقارب والأصدقاء الذين يعتقدون أحيانا أن لهم الحق أو واجب قضاء كل ثانية من اليوم معك والطفل. نعم، سوف تحتاج إلى الكثير من المساعدة، ولكن هذا لا يعني نهاية خصوصيتك، وليس كل زيارة سوف تكون مفيدة.

11 – الحرص على أخذ قسط من الراحة

عندما يغط الطفل في قيلولة دعي الأعمال المنزلية تنتظر، تحتاجين نومك أكثر بكثير من ما يحتاج المنزل إلى كنس!

12. مساعدة الطفل على النوم

من الطبيعي أن ينام الأطفال حديثي الولادة لمدة ساعتين أو ثلاث ساعات في كل مرة خلال الليل وكذلك خلال النهار. أحد الأسباب هو أن الأطفال حديثي الولادة لا يفرزون بعد بين الليل والنهار.

ينمو الأطفال بسرعة في الأشهر الأولى ولديهم بطون صغيرة جدا، وهذا يعني أنهم بحاجة إلى تغذية قليلة و مع نموه ستبدأ تدريجيا حاجته للطعام ترتفع وسوف ينام لفترة أطول في الليل.

13. كيفية معرفة ما إذا كان الطفل مريضا

قد يكون من الصعب معرفة متى يكون الطفل مريضا بشكل خطير. قبل كل شيء، من المهم أن تثق الأم في غريزتها وحدس الأمومة، لهي أمثر من غيرها تعرف طفلها جيدا، لذلك عليها أن تعرف ما إذا كان مظهرهم أو سلوكهم يدعوا للقلق .

14. توقع دوامة من العواطف

قد تجرب الأم لور ولادتها مجموعة من المشاعر من إعجابها بالطفل أصابعه الصغيرة إلى حزن فقدان استقلاليتها و القلق بشأن قدرتها على رعاية المولود الجديد، كل ذلك في غضون ساعة. وهناك احتمالات، أن تكونا أنت وشريك حياتك على حد سواء متعبين وقلقين، والضحك المشترك قد يساعد على تخفيف هذا المزاج.

15. اطلبي المساعدة عند الحاجة

إن كنت غير متأكدة في أمر ما يخص مولودك الجديد لل تترددي أبدا في طلب النصح والمساعدة، كأن تستفسري أكثر عن أساليب الرضاعة الطبيعية أو من الإشارات التي يرسلها لك مولودك، وبالطبع لن تجدي أفضل من طبيب الأطفال أو ممرضة مرخصة أو ممن مروا بنفس التجربة كالجدة والأم.

 

المصادر: 1  ,  2

إقرأ أيضاً على كيف